تمويل وإستثمار

نمو حصة إندونيسيا من السوق المصرفية الإسلامية وتخطط للتوسع في دعم الحلال

Salaam Gateway | by يوسي وينوسا | 31 ديسمبر, 2016

جاكرتا - قال بيني ويتجاكسونو المدير التنفيذي لجمعية المصارف الإسلامية الإندونيسية (Asbisindo أن قيمة الأصول المصرفية الإسلامية في إندونيسيا تخطت الحاجز النفسي 5 في المائة بنهاية سبتمبر لتبلغ 331.7 تريليون روبية إندونيسية (25 مليار دولار) أو 5.13 في المائة من الأصول المصرفية للبلاد البالغة 6.465 تريليون روبية.

وبحسب بيانات من هيئة الخدمات المالية (OJK)، قال ويتجاكسونو إن قيمة الأصول المملوكة بنهاية سبتمبر للبنوك الإسلامية في البلاد وعددها 13 بنكاً والوحدات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية من البنوك التقليدية وعددها 21 وحدة وكذلك 165 بنكاً ريفياً متوافقاً مع الشريعة الإسلامية تجاوزت نسبة 17.58 في المائة بقيمة 282.16 تريليون روبية مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وبلغ النمو في قيمة الأصول 11.98 في المائة بقيمة 296.26 روبية بنهاية عام 2015.

جزء كبير من هذا النمو يعود إلى ضخ 19.76 تريليون روبية (pdf) في شكل أصول من بنك التنمية الإقليمي آتشيه (BPD) التي تم تحويلها من السوق المصرفية التقليدية إلى السوق المتوافقة مع الشريعة الإسلامية بنهاية سبتمبر.

وارتفعت أموال الأطراف الأخرى (DPK) بنسبة 20.16 في المائة عن العام الماضي لتصل إلى 263.52 تريليون روبية، في حين نما التمويل بنسبة 12.91 في المائة ليبلغ 235.01 تريليون روبية.

وقال ويتجاكسونو لبوابة سلام: "هذه لحظة إيجابية لنا، نظراً لما كان عليه نمو الخدمات المصرفية الإسلامية لدينا من تجمد. كان علينا تجاوز نسبة الخمسة (5) في المائة هذه قبل ذلك ثلاث أو أربع سنوات".

و تتوقع جمعية المصارف الإسلامية الإندونيسية أن يتراوح متوسط نمو الأصول بين 12 إلى 16 في المائة سنوياً، وذلك تمشيا مع هدف البلاد الرامي إلى مضاعفة حصتها من السوق المصرفية الإسلامية ثلاثة أضعاف لتبلغ 15 في المائة على الأقل بحلول عام 2023.

دفع الاقتصاد الإسلامي

كما دعت جمعية المصارف الإسلامية الإندونيسية الجهة الوطنية المعنية باعتماد المنتجات الحلال وهي مجلس العلماء الإندونيسي (MUI) إلى مطالبة الشركات المتقدمة للحصول على شهادة حلال باستخدام التسهيلات المصرفية الإسلامية. 

ثمةً إمكانية كبيرة لنمو المصرفية الإسلامية في قطاع الأغذية الحلال وحده، والذي يلقي تشجيعاً كبيراً من الحكومة.

وقال رئيس تطوير الأعمال في جمعية المصارف الإسلامية الإندونيسية، إمام تي سابتونو، للصحفيين في جاكرتا أمس إنه في عام 2014، لم يكن إلا ما نسبته 20 إلى 30 في المائة من المواد الغذائية في إندونيسيا معتمدة بأنها حلال. وقد ألزمت الحكومة جميع منتجات الحلال بأن توسم بهذا اعتباراً من عام 2019. ووفقاً لسابتونو، بلغ إجمالي الإنفاق على الطعام الحلال في البلاد في 2014 مبلغ 147 مليار دولار.

سيتحقق النمو كذلك من القطاع المالي مباشرةً. ومن بين المبادرات في خارطة طريق التمويل الإسلامي 2015-2019 لهيئة الخدمات المالية والتي من شأنها أن يكون لها تأثير أكبر على قاعدة الأصول هي تلك التغييرات التي تتطلب من الشركات المدرجة على مؤشر الأسهم الشرعية أن يكون لها حسابات في البنوك الإسلامية وكذلك استخدام البنوك الإسلامية لإجراء المعاملات في سوق الأسهم وبالنسبة لوحدات الأعمال المتوافقة مع الشريعة الإسلامية في البنوك التقليدية أن تكون مندمجة في مؤسسات مالية إسلامية مستقلة بحلول عام 2023.

يثق ويتجاكسونو في وجود العديد من الفرص الأخرى للاستفادة من الأصول المصرفية الإسلامية في البلاد. يقول: "نحن نشجع جميع وكالات السفر العاملة في مجال الحج والعمرة على استخدام التسهيلات المصرفية الإسلامية. يوجد حاليًا ما بين 800,000 إلى مليون حاج ومعتمر كل عام ينفقون ما متوسطه 20 تريليون روبية في المعاملات. إذا كنا نستطيع انتزاع حداً أدنى 50 في المائة، فسوف يؤدي هذا إلى تسريع نمو أصول المصارف الإسلامية. ويمكننا أيضاً أن نوفر لهم تسهيلات المعاملات بالعملة الأجنبية"

(1 دولار = 13,454 روبية إندونيسية)

جميع الحقوق محفوظة © SalaamGateway.com 2016