الصناعات الحلال

المكملات الغذائية الحلال تكافح للإستحواذ على حصة من سوق الإنتاج العالمي

Salaam Gateway | by هارون لطيف-مؤسسة دينار ستاندرد | 30 أبريل, 2016

قدرت السوق العالمية للمكملات الغذائية بقيمة 187 مليار دولار في 2015، ومع الطلب المتزايد على منتجات المكملات الغذائية الحلال المعتمدة، اتجهت كثير من الشركات المعروفة في المجال، مثل أبوت للتغذية ونستله، إلى الحصول على شهادة حلال لمنتجاتها، كما تسعى شركات جديدة تركز على السوق الإسلامية، مثل نور فيتامينز وحلال فيتال، إلى زيادة حصتها أيضًا.

ما هي الفرص المتاحة للوافدين الجدد إلى السوق العالمية للمكملات الغذائية الحلال؟

السوق العالمية

تُقَّدر السوق العالمية للمكملات الغذائية بنحو 187 مليار دولار في 2015, صعودًا من 166 مليار دولار في 2014, وذلك وفقًا لتقرير صادر عن شركة  ترانسبيرنسي ماركت ريسيرش. ومن المتوقع أن يزيد بمعدل نمو سنوي مركب (CAGR) مقداره 7.3 في المئة لتصل قيمته السوقية إلى 279 مليار دولار بحلول 2021. ويَكمن الدافع وراء الطلب المتنامي في زيادة وعي المستهلكين بفوائد استكمال وجباتهم الغذائية وعلى وجه الخصوص في الأسواق ذات معدلات النمو المرتفعة مثل آسيا والمحيط الهادئ.

تشمل المناطق الرئيسية في سوق المكملات الغذائية شمال أمريكا، وهي المنطقة التي تمثل ما نسبته 40 في المئة من السوق العالمية كما في 2014،تليها منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

تتضمن الشركات الرئيسية شركة ارتشر دانيلز ميدلاند؛ وشركة باسف إس إي؛ وشركة كارجيل إنك؛ وشركة إي آي دو بونت دي نيمورز أند كومباني؛ وشركة جنرال ميلز إنك؛ ومجموعة دانون السعودية؛ ونستله السعودية؛ وشركة رويال دي إس إم إن.في. وسيطرت الشركات الخمس الأكبر بين هذه الشركات الرئيسية على ما يربو عن 50 في المئة من السوق في 2014.

ما هي المكملات الغذائية؟

 المكملات الغذائية عبارة عن منتجات غذائية لها فوائد صحية مضافة، وتشمل المكملات الغذائية مثل الفيتامينات والأغذية الوظيفية والمشروبات المدعمة بمغذيات إضافية، مثل البروبيوتيك.

الطلب الإسلامي

أنفق المسلمون ما يقدر بنحو 78 مليار دولار على منتجات المستحضرات الصيدلانية الحلال في 2014, ومن المتوقع أن يزيد هذا الإنفاق بمعدل نمو سنوي مركب قدره 5 في المئة بين 2014 و2020، مما يعني بشكل ضمني الوصول إلى قيمة سوقية تبلغ 82 مليار دولار بحلول 2015 و106 مليار دولار بحلول 2020.

هناك حاجة واضحة بين المسلمين للحصول على منتجات المكملات الغذائية الحلال المعتمدة، نظرًا لاستخدام مكونات حرام مثل الكحول والجيلاتين المستخلص من لحم الخنزير على نطاق واسع في منتجات مثل الكبسولات

تندرج منتجات المكملات الغذائية تحت المعايير المستخدمة بواسطة جهات اعتماد المنتجات الحلال وتتطلب المصادقة عليها لدراستها من الناحية الفنية على هذا النحو، وعلى الأخص من قبل هيئات التصديق الكبرى العالمية مثل: إدارة التنمية الإسلامية الماليزية والمجلس الإسلامي السنغافوري والمجلس الإسلامي الأمريكي للغذاء والتغذية.

تسعى الشركات المصنعة الرئيسية للمنتجات الغذائية، وعلى وجه الخصوص أبوت ونستله، إلى الحصول على شهادة حلال في حين ظفرت الشركات الأخرى باعتماد منتجاتها باعتبارها منتجات حلال.

تعتبر أبوت للتغذية أحد أقسام شركة أبوت، وهي شركة الرعاية الصحية متعددة الجنسيات، وقد حقق قسم التغذية عائدات بقيمة 7 مليار دولار في 2014 وحصلت أغلبية مصانعه على شهادات حلال.

بدأت الشركة في اعتماد منتجاتها باعتبارها منتجات حلال في 2003 لتلبية الطلب في جنوب شرق آسيا وكذلك لتلبية متطلبات الاستيراد الحلال التي حددتها المملكة العربية السعودية. ومما يشير إلى أهمية الوصول إلى المستهلكين المسلمين، قيام دونالد سجونتز، مدير برامج حلال وكوشير لدى أبوت، في  2008 بإخطار المجلس الإسلامي الأمريكي للغذاء والتغذية بأن شهادات حلال ليست جيدة فقط من الناحية التجارية ولكنها كانت "الخطوة الصحيحة التي ينبغي اتخاذها".

تُعد نستله طرفًا رئيسيًا في صناعة الأغذية الحلال ومصنعًا عالميًا رائدًا للمنتجات الغذائية. وتقدر عائدات الشركة على المستوى العالمي بما يزيد عن 6 مليارات دولار بالنسبة لمنتجاتها الحلال المعتمدة، كما تقدر عائدات أقسام علوم التغذية والصحة التابعة لها بقيمة 13.5 مليون دولار في 2014.

ومن بين مصانعها البالغ عددها 468 مصنعًا، تم اعتماد المنتجات المصنعة في 159 مصنع منها باعتبارها منتجات حلال، ويتم إنتاج مجموعة واسعة من المنتجات الغذائية، مثل تركيبة محفز الألبان وخطوط إنتاج حليب نسفيتا Pro-Bone لحماية العظام، بواسطة نستله باكستان ويتم اعتمادها كمنتجات حلال بواسطة المجلس الإسلامي الأمريكي للغذاء والتغذية.

منتجون جدد

دخلت العديد من الشركات الأخرى إلى سوق المنتجات الحلال للوصول إلى قاعدة أوسع من العملاء، حيث اعتمد المجلس الإسلامي الأمريكي للغذاء والتغذية العديد من منتجات شركة ارتشر دانيلز ميدلاند باعتبارها منتجات حلال في 2015, بما في ذلك خطوط الإنتاج التي تحمل العلامات التجارية ®Clintose Dextrose وFibersol.

وظهر أيضًا على مدى السنوات الخمس الأخيرة العديد من المنتجين الرائدين الذي يركزون على السوق الإسلامية، مثل نور فيتامينز الكائنة في الولايات المتحدة وحلال فيتال الكائنة في هولندا.

تم تأسيس نور فيتامينز في 2011 بواسطة محمد عيسى الذي تخرج وحصل على ماجستير في إدارة الأعمال في جامعة نيويورك ستيرن. وتعمل الشركة على تصنيع الفيتامينات والمكملات الغذائية الحلال باستخدام المكونات الطبيعية ونجحت في الوصول إلى 13 دولة في غضون خمس سنوات بالإضافة إلى التوزيع على المستوى المحلي في جميع أنحاء الولايات المتحدة وذلك من خلال الصيدليات وتجار التجزئة المحليين.

 في حين أن الحلال هو الأساس الذي تتمحور حوله منتجات الشركة، فإنها تركز بقوة على المكونات عالية الجودة، والتي تعتبر جزءًا لا يتجزأ من نجاحها.

تعتبر شركة حلال فيتال إحدى الشركات الجديدة نسبيًا، وعلى الرغم من اتخاذ الشركة لهولندا مقرًا لها إلا أنها قادرة على الوصول إلى الأسواق العالمية، إذ تعمل على بيع الفيتامينات والمعادن الحلال عبر الإنترنت. قامت شركة حلال فيتال بحملة لجمع الأموال على موقع Symbid للتمويل الجماعي لحقوق الملكية في عام 2015 ووصلت إلى هدفها البالغ قيمته 72,000 دولار أمريكي. فهي تسعى إلى تحقيق عائدات بقيمة 6.7 مليون دولار أمريكي في 2017.

موضوعات ذات صلة

نستله ماليزيا تفوز في تصنيع الأطعمة الحلال

"الحصول على شهادة حلال هي الخطوة الصحيحة التي ينبغي اتخاذها" - أبوت للتغذية

شركة الفيتامينات الحلال الأمريكية الأولى من نوعها التي توسع أعمالها للوصول إلى أسواق التصدير

الاعتبارات والتحديات

هناك العديد من الاعتبارات الرئيسية في التعامل مع فرصة المكملات الغذائية الحلال العالمية.

أولًا، الحصول على شهادة حلال وتخطي المشهد العالمي المربك الذي يحول دون دخول السوق.

وفقًا لتقرير صادر عن مركز التجارة الدولي في 2015 بشأن مستقبل تنظيم الأغذية الحلال, لا توجد أي معايير مقبولة على نطاق واسع. وغالبًا ما كان يتم استخدام المعايير الخاصة بإدارة التنمية الإسلامية الماليزية كنموذج، وسعى معهد المعايير والمقاييس للبلدان الإسلامية (SMIIC) إلى وضع معايير مقبولة بشكل عام، ولكن لا تزال هناك أوجه اختلاف بين المعايير المتنوعة. ويتباين أيضًا مدى الوصول إلى اعتمادها بشكل تام من قِبل جهات الاعتماد.

نتيجةً لتنوع المتطلبات على الصعيد العالمي، كان لزامًا على شركة أبوت، على سبيل المثال، الحصول على شهادات متعددة، بما في ذلك شهادة المجلس الإسلامي الأمريكي للغذاء والتغذية والمجلس الأوروبي للأطعمة الحلال والمجلس الإسلامي السنغافوري. وهذا يضيف تعقيدات إلى سلسلة التوريد وله نتائج عكسية تتعلق بالتكلفة.

ثانيًا، لا يزال نقص الوعي بين المستهلكين إحدى المشكلات. فعلى الرغم من اعتماد بعض المنتجات، قد لا يسعى المستهلكون للحصول عليها بالضرورة دون الاستفادة من حملة التسويق المستهدفة.

استفادت أبوت من ذكرها في العديد من منشورات المستهلكين المسلمين، بما في ذلك الجريدة التابعة للمجلس الإسلامي الأمريكي للغذاء والتغذية، في 2008 و2009. ومع ذلك، سيساعد الاستخدام الاستباقي للتسوق الرقمي، بما في ذلك منصات الإعلام التي تركز على المسلمين مثل: شبكة الإعلانات الإسلامية وإعلانات حلال، بالإضافة إلى حضور الفعاليات الرئيسية التي تستهدف المستهلكين المسلمين مثل المؤتمر الأمريكي لاتحاد المستهلكين المسلمين المنعقد في 2014، على زيادة الوعي.

خارطة الطريق الموصى بها

تقييم المنتج الخاص بك واستهداف الشرائح السكانية: حدد إلى أي مدي يلبي المنتج الخاص بك الاحتياجات الأساسية للمستهلكين المسلمين—بالنظر إلى الشركات القائمة والمعتمدة في هذه السوق، حدد أي من خصائص المنتجات ستجعلك في وضع أقوى.

تحديد مدى تأثير الشهادة على سلسلة التوريد خاصتك: حدد أي من هيئات الاعتماد التي تعتبر أكثر ملائمة وتتيح لك الوصول الأوسع نطاقًا إلى الأسواق الدولية، وافحص متطلباتها. قيّم أهمية الحصول على الشهادات المتعددة.

التسويق عبر قنوات مناسبة: اعمل على زيادة الوعي بين المسلمين من خلال منصات وسائل الإعلام الرقمية والتي تضاف إليها الدعاية والتغطية الإعلامية التقليدية.

 

حقوق الطبع والنشر لعام 2016 محفوظة لموقع SalaamGateway.com