نمط الحياة الإسلامي

موقع Muslim Kids TV يجذب آلاف المشتركين من خلال البرامج الإسلامية التفاعلية

Salaam Gateway | by دينار ستاندرد | 18 يونيو, 2016

تأسس موقع Muslim Kids TV عام 2014 وهو منصة إعلامية إلكترونية للأطفال يهدف إلى تعليم القيم الإسلامية والتأكيد عليها من خلال الفيديوهات التعليمية والألعاب عبر المجتمع الإلكتروني.

الإنجازات

  1. تمكن الموقع من جمع 50 ألف دولار تقريبًا من خلال حملات التمويل الجماعي على منصات مثل Ummaland وLaunchGood وغيرها من منصات التمويل الجماعي المعروفة.
  2. اجتذب 10 ألاف مشترك من 44 دولة منذ إطلاقه.
  3. التعاون مع شركة ملتي ميديا ديجيتال إيكونومي كوربوريشن (MDEC) الماليزية للترويج إلى Muslim Kids TVفي ماليزيا.
  4. ضمان الحصول على التأييد والدعم من الوزارات الحكومية في الأسواق الرئيسية على مستوى العالم، بما في ذلك الدعم القوي من وزارة الشؤون العالمية في كندا.
  5. الحصول على تأييد كبار علماء الدين. 

اعتبارات السوق

أنفق المسلمون على مستوى العالم حوالي 80 مليار دولار على وسائل الإعلام والترفيه في عام 2014، كما يوجد طلب ملحوظ على المحتوى الإعلامي الذي يراعي القيم الإسلامية في نفوس الأطفال، فبالرغم من الوجود الفعلي للقنوات المخصصة للأطفال ثمة فجوة واضحة في السوق بالنسبة للمحتوى الإلكتروني التفاعلي، ولا سيما في الدول غير الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي.وذلك بحسب ما يؤكده تقرير حالة الاقتصاد الإسلامي العالمي لعام 2015/2016 

إلى جانب ذلك يوجد أيضا حاجة ملحة إلى محتوى إعلامي إسلامي إيجابي يواجه أثار التغطية الصحفية السلبية في كثيرٍ من الأحيان عن المسلمين في وسائل الإعلام الغربية وهذا مهم بصفةٍ خاصة لتعزيز الهوية الإسلامية للأطفال. 

يسعى موقع ‎‎Muslim Kids TV إلى تلبية الاحتياج إلى محتوى إسلامي رقمي عبر الإنترنت، يعمل بشكل إيجابي ومتخصص.

"بعد اعتناق الإسلام، احتجت أنا وزوجتي على حدٍ سواء إلى مصدر يمكن أن يعلم أطفالنا القيم الإسلامية الصحيحة، وهذه مشكلة شائعة لدى المتحولين إلى الإسلام حيث يفتقرون إلى نظام دعم أسري أو مجتمعي شامل." بحسب مايكل ميلو، مؤسس الموقع.

الإستراتيجية

توفير منصة إعلامية للأطفال عالية الجودة وتفاعلية تستهدف شرائح عديدة من العملاء

طور المؤسسون، معتمدين على خبراتهم الشخصية وواضعين في الاعتبار متطلبات الآباء المسلمين الذين يعيشون في الدول غير الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي أيضًا، محتوىً يعبر عن العناصر التفاعلية للعروض التلفزيونية الشهيرة للأطفال مثل "بلو كلوز" وهو عرض شهير على شبكة نيكلوديون وبرنامج الأطفال الأمريكي الذي استمر لفترة طويلة "شارع السمسم".

"تدير فلوردليزا دايريت، المؤسس المشارك للموقع، العمل الإبداعي وهي دائماً ما تتابع بدقة التوجهات التي تظهر في محتوى العرض المخصص للأطفال وتعتمد على ذلك لتطوير محتوى جديد وفريد من نوعه. نحن نود بالفعل منح الأطفال الإمكانيات والاحتفاء بإبداعاتهم وتقديم القدوة الإيجابية العظيمة التي يمكنهم الارتقاء إليها." بحسب ميلو

تتكون شرائح العملاء المستهدفين من الأسر الفردية والمدارس والمؤسسات وقامت الشركة بتوزيع منتجها عالميًا مما جذب مشتركين من 44 دولة.

"نشعر بأن الكثير من صور المسلمين في وسائل الإعلام سيئة ونريد مواجهة هذا الأمر، وعامل التفاعل مهم بالفعل حيث أن الكثير مما نشأ عليه المسلمين المتعلمين العصريين هو تعليم معتمد على التكرار..إننا بحاجة إلى تطوير جيل من المفكرين المبدعين وأصحاب الحلول للمشكلات." وفقا لحديث ميلو

ومما يثير الاهتمام أن المسلمين الجدد يمثلون شريحة مهمة للغاية أوضح ميلو حيث يلبي الموقع احتياج كثير منهم.

ويقدر الموقع الأعضاء [النشطين حاليًا] من المسلمين الجدد بحوالي 30% من إجمالي الأعضاء 

نموذج أعمال ربحي مُعزز من خلال حملات التسويق والتمويل النشطة

بينما كانت تهدف الخطة المبدئية إلى تشغيل مؤسسة لا تهدف إلى الربح لتوفير خدمة لصالح المجتمع، أدرك مؤسسو هذه التجربة أن نموذج الاشتراك أكثر استدامة.

يعتمد نموذج العمل نفسه على الاشتراك حيث تبلغ تكلفة الاشتراك الشهري 9.99 دولار والاشتراك السنوي 79.99 دولار، ويتاح الاشتراك للمدارس والمؤسسات بخصومات كبيرة وبسعر الجملة.

كما شارك المؤسسون بشكل نشط في حملات التوعية المحلية. بهدف دعم التسويق واكتسبت المنصة زخمًا في أنحاء كندا حيث مقر تأسيس الشركة.

وبعد إطلاق الموقع بفترة وجيزة، تحولت جهود التسويق لتشمل التسويق الإلكتروني.

 "قمنا بمشاركة هذا المفهوم مع المجتمع المحلي لرفع الوعي وأيضًا لأغراض جمع الأموال..بدأ تسويقنا عن طريق التوصية الشفهية وأثناء حديثنا مع عدد أكبر من الناس، تعلمنا كيفية وضع إعلانات الفيسبوك ومن خلال البريد الإلكتروني." بحسب ميلو

قد تم إضافة العديد من حملات التمويل الجماعي إلى جهود التسويق التي ساعدت على الارتقاء بمكانة الشركة.

"استطعنا جمع من 40 ألف إلى 50 ألف دولار عبر حملات التمويل الجماعي على مواقع Ummaland وLaunchGood (لقد أنجزنا ثلاث حملات) وحملة عن التمويل الجماعي الأساسي." وفقا لما أكده مؤسس الموقع

تأسيس شراكات دولية مربحة

يسافر مؤسسو الموقع كثيرًا إلى الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي (OIC) لزيادة سرعة التوزيع العالمي لموقعMuslim Kids TV. وقد حققوا نجاحاً مميزاً في ماليزيا من خلال العمل الوثيق مع شركة MDEC المدعومة من الحكومة والتي تسعى إلى تكرار نجاحها في الدول الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، كانت الاستفادة من دعم وعلاقات لجنة التجارة الكندية ضروريًا لعقد اجتماعات مع الوزارات الدينية والشخصيات الدينية المؤثرة.

يقول ميلو: "كنا نسافر بنشاط إلى أنحاء جنوب شرق آسيا ودول مجلس التعاون الخليجي، وتعتبر MDEC شريكاً رئيسياً لنا في ماليزيا،وكانت لجنة التجارة الكندية شريكًا عظيم الأهمية بالنسبة لنا في الترتيب للاجتماعات الرئيسية."

الفرص

هناك فرصة كبيرة لزيادة عدد المستخدمين خلال توسعات الشركة، من حيث الوصول إلى عدد أكبر من الأسر وأيضًا من خلال سوق B2B في الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي (OIC). بالإضافة إلى ذلك، يسعى موقع Muslim Kids TV سعيًا حثيثًا إلى الحصول على التمويل للمساعدة في التوسع وتعزيز المحتوى.

"حتى الآن لا نزال نتطلع إلى المستثمرين في الأسهم - لقد كنا حريصين بشدة على أن الهيكل المؤسسي قابلاً للتوسع، ولدينا اتفاقيات مساهمين مع 14 مساهمًا في الوقت الحالي لكن لم يتم الاكتتاب بشكل كامل." وفقا لحديث ميلو عن زيادة استثمارات الموقع.

التحديات

كان نقص الدعم المالي المباشر، بالإضافة إلى أهمية الاستثمارات لتطوير محتوى عالي الجودة، هو التحدي الرئيسي الذي واجهته الشركة.، وفي حين أن المجتمع المحلي كان داعما للتجربة، إلا أن استثمار الأسهم في مشاريع إعلامية ناشئة هو شيء جديد تمامًا على المجتمع المسلم.

يقول ميلو: "بالرغم من وجود ثروة متراكمة هائلة من المتخصصين المسلمين، إلا أنهم يفتقرون إلى ثقافة تنظيم المشاريع والبدء فيها، لذلك كان علينا أن نتحلى بالمبادرة بشكل كبير. وحتى مع التمويل الجماعي، علينا بالفعل أن نصل إلى الأصدقاء والأسر ليساعدوننا على البدء."

الاستنتاجات الرئيسية

التعرف على الاحتياجات بين المسلمين والتي سيرغبون في دفع الأموال لتلبيتها— وتتمثل تغطية هذه الحاجة في توفير محتوى عالي الجودة للأطفال يحظى بتقدير كبير لدى الآباء المسلمين.

التفكير على مستوى عالمي وتوسيع سوقك من خلال الوصول إلى الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي.

التسويق عبر العديد من القنوات— استكمال جهود جمع التبرعات المحلية من خلال الاستفادة من جميع المصادر الإلكترونية المتاحة، بما في ذلك مواقع الويب والخدمات الرقمية التي تلبي احتياجات المسلم لتوسيع نطاق السوق.

حقوق الطبع والنشر لعام 2016 محفوظة لموقع SalaamGateway.com