التمويل الإسلامي

زيارة ولي العهد فرصة لجذب الاستثمارات وضخها في الاقتصاد الوطني

Alyaum newspaper | إعداد محمد الغامدي | 08 مارس, 2018

image 0

أكد مجتمع الأعمال بالمنطقة الشرقية على أهمية زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى بريطانيا، مشيرين إلى أنها تفتح الأبواب أمام جذب المزيد من الاستثمارات لضخها في شرايين اقتصاد المملكة العربية السعودية ودولة بريطانيا، كما أن العلاقة السعودية البريطانية تشهد نموًا مطردًا نحو طريق متكامل هدفه تعزيز الاقتصاد، وتوقعوا ان يكون للزيارة دور فعال في زيادة حجم التبادل التجاري والدفع بمزيد من الاستثمارات بين البلدين، خصوصا أن حجم الاستثمارات بينهما يقدر بنحو 70 مليار ريال سنويا تتركز في مختلف القطاعات كالصناعة وغيرها من القطاعات.

وقال رجل الأعمال عبدالله المجدوعي: إن زيارة ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان إلى بريطانيا ستدفع إلى مزيد من العمل المشترك خصوصا في القطاع الصناعي، كما ستسهم في تيسير الكثير من الأمور المتعلقة بالتبادل التجاري وزيادة حركته في ظل وجود ضمانات قوية وتوافق في رؤى قيادتي البلدين حيال مختلف الأمور، إضافة إلى منح المزيد من التسهيلات المحفزة لرجال الأعمال والمستثمرين لزيادة حجم استثماراتهم في كلا البلدين، مشيرا إلى أن مثل هذه الزيارات تحمل في طياتها على الدوام مزيدًا من التقارب ويجني القطاع الخاص الكثير من الفائدة والتسهيلات التي تفتح الباب أمام ضخ العديد من الاستثمارات المشتركة، وأشار المجدوعي الى ان هناك فرصة كبيرة للكشف عن رؤية 2030 على الصعيد العالمي، بعد أن تم الكشف عنها بشكل واضح محليًا، وقال: ستقودنا الرؤية إلى تحقيق التنمية بخطوات سريعة وتحقيق الأهداف المأمولة، وهذا ما لاحظناه بشكل واضح خلال الخطوات الأولى للتنفيذ والتي تبشر بالخير، مبينًا أن الرؤية ستكون محفزًا لكثير من الدول لمزيد من النمو لاقتصادها من خلال الفرص الاستثمارية التي توفرها البيئة السعودية بعد اعتماد رؤيتها الطموحة، وستشارك المملكة أيضا من خلال الرؤية في تحقيق مسار جديد للنمو في الدول والاقتصاد العالمي ككل.

من جهته، ذكر رجل الأعمال خالد بن حسن ان زيارة سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان تأتي في وقت بالغ الأهمية على مستوى العلاقات الاقتصادية بين المملكة العربية السعودية وبريطانيا التي من المنتظر أن تشهد زخمًا كبيرًا في الفترة القادمة، مضيفًا: إن اهمية العلاقة الاقتصادية دفعت للتعاون المشترك كزيادة في معدلات الاستثمارات، وستعكس عمق هذه العلاقات المتطورة الرغبة الجامحة في تنميتها ودفع التعاون بينهما نحو آفاق أرحب بما يحقق الأهداف والطموحات المشتركة، بالنظر إلى ثقلهما الاقتصادي والسياسي على مستوى العالم.

وتابع ان بريطانيا لديها تاريخ غني في العلاقات مع المملكة، وان تقويتها وتعزيزها يحتاج إلى المزيد من روابط التعاون الاقتصادي والتجاري ليكون أكثر قوة ومتانة، حيث تعد المملكة شريكًا استراتيجيًا رئيسيًا لبريطانيا وسوقها الأكثر أهمية في المنطقة، كما تشهد عددًا هائلًا من الفرص التي تضمنتها رؤية 2030، وبالتالي فإن زيادة التعاون في قطاع الأعمال التجارية بين المملكتين يصب في المصلحة المشتركة، فضلا عن تعزيز الشراكات والتحالفات لإقامة المشروعات الاستراتيجية.